ضرماء القديـمة

نشأة ضرماء وسبب تسميتها

لايعرف بالتحديد بداية ضرماء إلا أن تاريخها يعود على الأقل لفترة ماقبل الإسلام او لأكثر من 1400 سنة حيث كانت تعرف قديما ًباسم   قرما  وكان هذا الأسم يطلق على موضع البلدة الحالي أما منطقة ضرماء فكان يطلق عليها  قرقري   واشتق أسم  قرماء  من تركيب كلمتي  قر الماء  لأنها اشتهرة بوفرة الماء وبعد تناقص  الماء عبر السنين  احدث ضرراً بالغاً بالزراعة  فاستبدلت القاف بضاد وحرف الأسم الى        ضـــرمـــاء

 بعض ماتبقى من بوابة ابن غانم

الطرق المسقوفة  المجبب

 

وقد ذكرها جرير في هجاء بني نمير لأنهم من سكانها حيث قال

سيبلغ حائـطي قرمــاء عني      قواف لا أريد بها عتــابـا

 

أحد أبراج المراقبة

ماتبقى من أحد ابار السقيا العامة   الركية

 

وقال الأعشى

عرفت اليوم من تيا مقاما      بجو أوعرفت لها خياما

فهاجت شوق محزون طروب      فأسبل دمعة فيها سجايا

ويوم الخرج من قرماء هاجت      صباك حمامة تدعو حمامــا

 

المباني في البلدة القديمة وقد أصبحت أطلالاً

أحد المساجد القديمة

 

 

المرجع كتاب هذه بلادنا 38 ضرما تأليف د  محمد عبدالعزيز القباني